إدارة الديون

يعمل فريق أميكس على مدار الساعة لكي يقدم لك مجموعة شاسعة ومتنوعة من التجارب، وإعانتك على إدارة شؤونك الماليّة، ومن أهمّها تنظيم وإدارة الديون. قد تستدعي العديد من الظروف أن يقدم عضو البطاقة على استحصال القروض أو استعارة المال، أو استخدام بطاقات الائتمان والاعتماد لشراء السلع والاستفادة من الخدمات. ونتيجة عن ذلك، فإنّ المبلغ المستحق إزاء هذه المعاملات يصبح "ديناً" مرصوداً على ذمة الفرد الماليّة الشخصيّة، يدين به لمن قام بتمويله المبلغ أو السلعة أو الخدمة، سواءً كان من جهة مؤسسة مالية أو مصرف أو أحد أفراد العائلة أو من سائر المعارف.

بالتالي، وفي سياق بطاقات الائتمان والاعتماد فإنّ المدفوعات الدائنة التي يقوم بها أو يأذن بها عضو البطاقة تعدّ بقوة التزام سارٍ وملزمٍ بكل من السداد والمسؤولية القانونية، وذلك عند الاستخدام النافذ للبطاقة وفق ما تمليه تنظيمات وأحكام الجهة المصدرة للبطاقة.

قد تكون أسباب استحصال الديون:

  • تسهيل دفع النفقات المخطط لها سلفاً مثل الرسوم الدراسية، والزواج، الترميمات والتجديدات المنزليّة، الإنفاق للوازم المنزل، والسفر المعتاد أو الإنفاق على الترفيه عبر بطاقات الائتمان أو الاعتماد.
  • المشتريات ذات الكلفة مثل اقتناء السيارات والممتلكات.
  • لتمويل الأحداث غير المخطط لها، أو نفقات الطوارئ مثل إصلاح المركبات، أو الفواتير الطبية، أو لتغطية الحاجة للدخل المؤقت وغير المتوقع، أو لسدّ عجز السيولة.

قبل التقديم على استحصال قرض أو بطاقة ائتمان، عليك تدبّر الأمور التالية على الأقل:

  • شروط وأحكام العقد أو السلعة أو المعاملة
  • الوضع المالي العام نحو حال التزامات سداد الديون الحالية، والتأثير المحتمل على سجلّ الائتمان الخاص بك، ونسبة أعباء الديون الحاليّة.
  • مدة القرض، والمدّة الواقعية اللازمة لسداد الدين بالكامل.
  • نسبة الفائدة المفروضة، ونوعها من جهة الثبات أو عدمه، واحتمال كونها خاضعة للزيادة.
  • المقدار الواجب دفعه شهرياً أو سنوياً، وتوفر إمكانيّة السداد.
  • تضمّن أقساط السداد لنسبة الفائدة مع الأصل أو عدم تضمنها للفوائد.
  • انطباق رسوم أخرى غير الفوائد، سواءً شهرية أو سنوية، أو عدم انطباقها. وما يترتب على فوات السداد أو تجاوز حد الائتمان للبطاقة.
  • توفر إمكانية دفع المبلغ المستحق دفعة واحدة بدل تقسيمه على أقساط، أو إمكانية دفع قسط كبير يفوق مبالغ القسط الشهرية عند انتهاء أجل الدين (دفعة بالونية).
  • احتمالية الحاجة للاستعانة بالمشورة القانونية قبل توقيع الاتفاقية.
  • العواقب القانونية المترتبة على العجز عن السداد.

بطاقات الائتمان والاعتماد

تعد بطاقات الائتمان والاعتماد نمطاً فريداً من الديون الشخصية، لأنها تتيح لك حرية شراء السلع والخدمات مع تأجيل سداد المدفوعات المستحقة لتاريخ لاحق، وذلك عن طريق السداد الكامل أو من خلال دفع الحد الأدنى المحدد وفق كشف الحساب عند استلامه.

عادةً ما تتطلب التزامات ديون بطاقة الاعتماد السداد الفوري لكامل الرصيد المرصود في كشف الحساب، وذلك في تاريخ محدد. وتعدّ بطاقات الاعتماد بشكل عام خالية من الفوائد المضافة، وهي الأداة المثالية للأفراد الذين لديهم القدرة المالية والانضباط اللازم لإيفاء التزامات السداد الدورية بالكامل في حينها، حيث يمكنهم الاستفادة من استخدامها دون الخضوع لضغوطات على السيولة المالية. بناءّ على هذا، لا ينبغي أن تستعمل بطاقة الاعتماد لاستحصال الديون أبداً، بمعنى أنها وسيلة دفع ميسرة لإدارة النفقات والمصروفات التي يمكن سدادها في غضون فترة قصيرة لا تتجاوز 30 يوماً عادة. في حال عدم إيفاء المبالغ المستحقة، تتحول كافّة المبالغ كدين في ذمّة عضو البطاقة مباشرة، ويكون عضو البطاقة مطالباً بدفع المبلغ كلياً وعلى الفور.

وأما بطاقة الائتمان، فتوفر لك إمكانية إتمام مدفوعات مشترياتك والتمتع بالمرونة في دفع الحد الأدنى اللازم فقط والمحدد في كشف حسابك الشهري، وعادةً ما يعادل %10 - %2.5 من رصيد حسابك المستحق. اعتماداً على رسوم سعر الفائدة وميزة الحد الأدنى المستحق لبطاقة الائتمان وشروط البطاقة الخاصة بك، فقد تخفّض الدفعات الشهرية -أو لا تخفّض- مقدار أصل الدين المستحق للمؤسسة المالية المانحة للائتمان. وكما هو الحال مع أي دين آخر، لا ينبغي تمديد سداد ديون بطاقة الائتمان إلا عند الضرورة، ويجب بذل جهود حسنة النية لسداد المبلغ الأصلي قدر الإمكان وبأقرب فرصة.

الديون في الضائقة المالية الشخصية

بطبيعة الظروف، يمكن أن يأخذ وضعك المالي تغيرات غير متوقعة، ويمكن طروء أحداث قد تؤدي إلى آثار سلبية على السيولة النقدية الشخصية لفترة مؤقتة أو غير محددة، كما يمكن أن يقع قصور في إدارة النفقات أو المدفوعات بحيث لا تتناسب مع قدرتك على السداد، وقد يبلغ لحدّ يكون مجموع الديون المستحقة غير قابل للدعم استناداً لمعدل دخلك.

عند حصول ذلك لأي سبب كان، قد تتخلف عن أداء الحد الأدنى من مستحقاتك الشهرية أو قد لا تكون قادراً على مواصلة سداد مدفوعاتك، مما يؤدي إلى تأخر الديون بشكل متزايد. نتيجة لذلك، تتحقق الضائقة المالية الشخصية، وإذا لم يتم إدارتها بشكل صحيح، يمكن أن تؤدي إلى مجموعة من العواقب بما في ذلك على سبيل المثال -لا الحصر- انطباق رسوم الفائدة المرتفعة لتأخر السداد، وانطباق رسوم التأخر عن السداد، وتدهور تصنيف سجل الائتمان الخاص بك، وتطبيق مزيد من القيود والاشتراطات على الديون والمدفوعات المستقبلية وفي الحالات المستعصية، ورود احتمالية انطباق الإجراءات القانونية أو الأحكام الجنائية مع احتمالية حيازة الأملاك أو مرفقات الأصول الخاصة بك، أو حيازة الدخل قانوناً قبل وصوله إليك.

لتجنب التبعات القانونية والمدنية، فالخطوة الأولى نحو التعامل الناجح والآمن مع قضايا الديون ومشاكل المتأخرات هي إدراك أنها لن تزول من تلقاء نفسها، ووجوب التعامل معها بحكمة، بالإضافة لمعرفة أنّه إذا ما تم تجاهل هذه التراكمات، فإنها ستزداد سوءاً. بمجرد أن تدرك أن ديونك أصبحت غير قابلة للإدارة، يجب عليك وضع خطة إدارة الديون الشخصية. تتكون هذه الخطّة عادةً من الخطوات التالية:

  1. حصر الديون وتققيم حجمها
    • قم بتلخيص التزامات ديونك الشهرية من خلال مراجعة تقرير مكتب الائتمان الخاص بك (الاتحاد للمعلومات الائتمانية). للحصول على معلومات حول طريقة إصدار تقرير الائتمان وتصنيف سجل الائتمان الخاص بك عبر الإنترنت، قم بزيارة aecb.gov.ae أو يمكنك فعل ذلك عن طريق زيارة أحد مكاتب الاتحاد للمعلومات الائتمانية.
    • قم بتحديد جميع الالتزامات الأخرى التي ستحتاج إلى تسويتها، والتي تقع خارج نطاق تقرير مكتب الائتمان، مثل القروض خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، أو من مصادر غير رسمية أو غير موثّقة عند مكاتب الائتمان كالديون المستحصلة من العائلة أو الأصدقاء ونحوها.
  2. حدد موارد الدخل:
    • قم برصد كل مصادر الدخل الممكنة ومصادر السيولة.
    • فكر باحتمالية تحصيل السيولة عن طريق بيع الأصول غير المرهونة المنقولة، أو غير المنقولة بما فيها الأصول التأمينية كالأسهم.
    • إن كنت موظفاً، يمكنك اقتراح تداول إمكانية زيادة دخلك من قبل صاحب الشركة، حتى وإن كانت زيادة مؤقتة.
    • تقييم خيارات تحصيل عمل إضافي، أو بديل، أو ثانوي، أو زيادة ساعات العمل الحالي.
    • البحث عن مصادر دخل أو سيولة أخرى قانونية خالية من الالتزامات الزائدة.
  3. تقليص النفقات إلى الضرورات اللازمة
    • تعليق أو إلغاء جميع الاشتراكات في الخدمات الرقمية.
    • النظر في تقليص نفقات نمط المعيشة، كاستبدال سيارتك بخيار أنسب، أو التسوّق لسلع الشركات الاعتيادية عوض العلامات التجارية للأساسيات.
    • تعليق جميع نفقات الاستهلاك التقديرية التي يمكن تجنبها.
    • اعتبار تقليل نفقات الإيجار، كالانتقال إلى منطقة أو منزل أقل كلفة.
    • تعليق أو إلغاء عضويات النوادي.
    • الحد من نفقات السفر والتسوق والمطاعم إلى المستويات الأساسية.
  4. إعطاء الأولوية لسداد الديون
    • الآن، بعد أن أصبح لديك مخطط واضح لالتزاماتك ودخلك، ابدأ بتحديد أولوية السداد لإيفاء الديون. تمثّل النقاط التالية مرجعاً لترتيب معقول مبدئي:
    • ضع اهتمامك جهة دفع أكبر الديون أولاً حيث إنّه يكون الأكثر ضرراً عليك بسبب تراكم الفائدة المستمرة والرسوم المتأخرة عليه.
    • يتاح لك بشكل عام خيار إعادة التفاوض بشأن التزامات الديون غير الرسمية والمستحصلة من الأسرة والأصدقاء، وطلب تأجيلها في وقت لاحق.

بعد هذه الخطوات، يجب عليك تفعيل الخطوة العملية في خطّة إدارة ديونك الشخصية والشروع بتسديد المدفوعات للمقرضين والدائنين استناداً الى أولويات ديونك. عليك أن تقوم بالتفاوض لإجراء أكبر عدد ممكن من الدفعات -ذات الأقساط الأكبر من المعتادة- في نهاية أجل الدين كدفعات بالونية، وذلك لحفظ المبالغ التي تم جمعها في الخطوة 2، وأعد تنظيم الدفعات الشهرية أو الدفعات الدورية الأخرى على الفور لتسهيل الإيفاء بها جميعاً.

عندما تكون في ضائقة مالية، يتطلب سداد الديون منهجية منضبطة تبدأ بخطة متكاملة قد تتضمّن التفاوض مع الدائنين لمعرفة ما هو الأفضل بالنسبة لوضعك. وبالإضافة إلى الطرق المذكورة أعلاه، توجد بعض الاعتبارات المهمة الأخرى التي قد تعينك على استرداد وضعك المالي الجيد:

  • إعانة الذات وتنمية المسؤولية الشخصية، وذلك خلال التأسيس لميزانية رصينة من أجل التحكم في وضعك المالي عبر إجراء تقييم واقعي لمقدار ما يمكنك إنفاقه وسداده.
  • يمكنك الاتصل بدائنيك شارحاً لهم ظروفك، وذلك قبل تسليم المؤسسة ديونك إلى المحامين والمحاكم بفترة تتيح التصرف والتفاوض.
  • استعن بمشورة مستشار الائتمان ضمن المؤسسة المالية، وذلك لمساعدتك في وضع خطة مصمّمة خصيصاً لتلائم ظروفك.
  • استكشف خيارات ممكنة أخرى مثل عملية توحيد أو ترحيل الديون، أو إعادة جدولة أقساط القرض ونحوها مما يتوفر لك. وضع باعتبارك دائماً أهمية الامتناع عن تحمل ديون جديدة أكثر تكلفة من أجل سداد الديون الأقل تكلفة والموجودة في ذمتك المالية حاليا.

دور ووظيفة مستشاري الائتمان

يتولى مستشارو الائتمان أدواراً متتعدة لخدمتك تتضمن دور المستمع والمدرب والموّجه الذي قد تكون بأمسّ الحاجة إليه عندما تشعر بالقلق بشأن سداد ديونك. من جهة عملية، يتم اعتماد وتدريب مستشاري الائتمان للعمل عن كثب مع المؤسسات المالية أو داخلها لأداء المهام الرئيسية التالية:

  • تقييم تقرير الائتمان والدخل والمصروفات للأفراد والشركات.
  • مناقشة التحديات المالية التي تواجه الأفراد والشركات حالياً أو التي من المحتمل أن تواجههم في المستقبل.
  • المعونة في وضع منهج مخصص لمساعدة الأفراد والشركات في التغلب على تلك التحديات من خلال صياغة خطط سداد الديون وتسوية المتأخرات.

نحن إلى جانبك دوماً في أمريكان إكسبريس، ويهتم مستشارو الائتمان الخاصّين ضمن فريقنا بإرشاد أعضاء البطاقات في التعامل مع قضايا الديون وإدارة المتأخرات من خلال تطوير خطط عملية ويسيرة لإدارة الديون الشخصية.

وكقاعدة عامة، فإن بوابة إجراء محادثة مثمرة ومفيدة مع أي مستشار ائتماني هو التحلي بالشفافية المالية التامة والتي تتعلق بوضعك المالي، وتوفير التفاصيل الدقيقة. هذا مضافاً للتحلي بالانضباط والمسؤولية بالإيفاء بكافة التزاماتك لدائنيك.

كيفية التواصل مع مستشاري الائتمان لدى أمريكان إكسبريس في دولة الامارات العربية المتحدة

يمكنك الاعتماد علينا، لاسيما في الأوقات العصيبة. ولتوفير المساعدة لك قدر المستطاع، فإن أميكس تتيح لك فريقاً من مستشاري الائتمان الذين يسعدون بمدّ يد العون حول إنشاء خطّة إدارة الديون الشخصية وتفعيلها.

الخاط الساخن لمستشاري الائتمان: +971 4 4492235

البريد الإلكتروني الخاص بمستشاري الائتمان: creditcounsellor.uae@americanexpress.ae

يرجى التواصل معنا حصراً من خلال البريد الإلكتروني المسجل لدينا، مع إرفاق التفاصيل التالية في رسالتك:
- رقم حساب بطاقتك لدى أمريكان إكسبريس
- الاسم الكامل كما هو ظاهر على بطاقة أمريكان إكسبريس
- رقم بطاقة هويتك الإماراتية
- رقم الموبايل المسجّل باسمك

نحن بخدمتك، وهدفنا تسهيل إدارة شؤونك المالية بيسر ونجاح. وتحرياً للأمانة المهنية، نحيطكم علماً أن مستشاري الائتمان يقدّمون التوجيهات والخطط بناء على وضع عضو البطاقة الخاص وما يقوم بتوفيره من معلومات من أجل معونته على أداء التزاماته المالية وتقليل عبء الدين عليه قدر المستطاع وبسرية تامة.

لا يوفر مستشارونا الائتمانيون خدمات دمج الديون مطلقاً، ولا يتدخلون بترتيبها بأي شكل من الأشكال.

رغم أنّنا نبذل قصارى جهدنا ونسعى بمساعٍ حسنة النية لتطوير وضع عضو البطاقة الائتماني، إلا أنّه لا يمكننا ضمان تحقق النتائج المرغوبة في كل مرّة.

لتفاصيل الرسوم التي قد تطبّق على أصحاب الحسابات ذات المتأخرات غير المدفوعة في أمريكان إكسبريس الإمارات، يرجى الضغط على نوع البطاقة المنطبق لدى أمريكان إكسبريس الإمارات.

أدوات إعانة الذات لإدارة الديون

معرفة معدّل عبء الدين

يعدّ معدل عبء الدين (DBR) أداة نافعة لإدارة الدين، حيث يظهر معدّل الالتزامات أو الأقساط الشهرية المطلوب سدادها بإزاء الدخل الإجمالي للفرد. وتظهر نتيجة هذا المعدل كنسبة مئويّة، ويستعمل بشكل عام لتقييم قابلية الإيفاء بالديون - ينبغي أن تكون هذه النسبة أقلّ من %50 كحد أدنى.

لاحتساب معدل عبء الدين، يمكنك جمع كل التزاماتك الشهرية الواجب سدادها والتي قد تتضمن كل أقساط القروض السارية، أو أقساط سداد الرصيد المستحق شهرياً بناء على استخدامك لبطاقات الائتمان، ومبالغ الحد الأدنى المترتبة على جميع بطاقات الائتمان التي تملكها1. هذا سينتج لك مجموع الالتزامات الشهرية، والتي تقسّم على إجمالي دخلك الشهري للحصول على نسبة معدّل عبء الدين. لمزيد من التوضيح، يمكنك الاطّلاع على النموذج الواقع في الجهة اليسرى.

في هذا النموذج:

يمثّل إجمالي الدخل الشهري مجموع كل الدخل الثابت، ويشمل الرواتب، دخل الإيجارات، الفوائد على الإيداعات أو الاستثمارات، إلى آخره. في النموذج المذكور، يبلغ إجمالي الدخل الشهري 30,000 درهم إماراتي.

وبتطبيق نفس المبدأ، يمثّل إجمالي الالتزامات الشهرية كل الالتزامات الثابتة الشهريّة والتي قد تتضمّن أقساط الرهن، أقساط قرض المركبة، وغيرها من مدفوعات سداد القروض، بالإضافة للحد الأدنى من مبالغ سداد الرصيد المستحق على جميع بطاقات الائتمان الخاصة بك والتابعة لك2، إلى آخره. في النموذج المذكور، يبلغ إجمالي الالتزامات الشهرية 11,000 درهم إماراتي.


إجمالي الالتزامات الشهرية/ إجمالي الدخل الشهري = نسبة عبء الديون

11,000 درهم إماراتي/ 30,000 درهم إماراتي = %36.67


حساب معدّل عبء الدين

الراتب الشهري (درهم إماراتي/شهرياً)

25,000

مصادر أخرى للدخل الشهري الثابت (درهم إماراتي/شهرياً)

5,000

إجمالي الدخل الشهري (درهم إماراتي)

30,000

أقساط قرض المركبة، الرهن، الدين الشخصي (درهم إماراتي/شهرياً)

9,000

حد الأئتمان (جميع بطاقات الأئتمان)

2,000

إجمالي الالتزامات الشهرية (درهم إماراتي)

11,000

يساوي معدّل عبء الدين

36.67%

سنواصل توفير المزيد من أدوات إعانة الذات على تنظيم الديون لك.